منتديات قلتة سيدي سعد
اللهم صلي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
مرحبا بك في منتديات قلتة سيدي سعد
ندعوك للانضمام الى اسرتنا الرائعة

تفسير الآية الكريمة : تلك الجنة التى نورث من عبادنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفسير الآية الكريمة : تلك الجنة التى نورث من عبادنا

مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد يناير 06, 2013 11:10 pm


بسم الله الرحمن الرحيم





{تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيّاً } مريم63

****************

يقول تعالى: الجنات التي يدخلها التائبون هي { جنات عدن} أي إقامة {التي وعد الرحمن عباده} بظهر الغيب الذي يؤمنون به وما رأوه، وذلك لشدة إيقانهم وقوة إيمانهم.
وقوله: {إنه كان وعده مأتيا } تأكيداً لحصول ذلك وثبوته واستقراره، فإن اللّه لا يخلف الميعاد ولا يبدله، كقوله {كان وعده مفعولا } أي كائناً لا محالة، وقوله ههنا { مأتيا } أي العباد صائرون إليه وسيأتونه، ومنهم من قال {مأتيا } بمعنى آتياً، لأن كل ما أتاك فقد أتيته ، كما تقول العرب : أتت عليَّ خمسون سنة وأتيت على خمسين سنة كلاهما بمعنى واحد، وقوله: {لا يسمعون فيها لغوا} ، أي هذه الجنات ليس فيها كلام ساقط تافه لا معنى له، كما قد يوجد في الدنيا، وقوله {إلا سلاما } استثناء منقطع، كقوله: {لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما إلا قيلا سلاما سلاما } ، وقوله: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا
} أي في مثل وقت البكرات ووقت العشيات، لا أن هناك ليلاً ونهاراً، ولكنهم
في أوقات تتعاقب يعرفون مضيها بأضواء وأنهار، كما قال رسول اللّه صلى اللّه
عليه وسلم: (أول زمرة تلج الجنة صورهم على
صورة القمر ليلة البدر، لا يبصقون فيها ولا يتمخطون فيها، ولا يتغوطون،
آنيتهم وأمشاطهم الذهب والفضة، ومجامرهم الألوة، ورشحهم المسك، ولكل واحد
منهم زوجتان يرى مخ ساقها من وراء اللحم من الحسن، لا اختلاف بينهم ولا
تباغض، قلوبهم على قلب رجل واحد، يسبّحون اللّه بكرة وعشيًّا
) " الحديث أخرجه البخاري ومسلم ورواه أحمد عن أبي هريرة مرفوعاً".
وعن ابن عباس قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (الشهداء على بارق نهر بباب الجنة، في قبة خضراء يخرج عليهم رزقهم من الجنة بكرة وعشيا) "رواه الإمام أحمد في المسند ". وقال الضحّاك عن ابن عباس {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا } قال : مقادير الليل والنهار. وقال ابن جرير، عن الوليد بن أسلم قال: سألت زهير بن محمد عن قول اللّه تعالى: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا}
قال: ليس في الجنة ليل، هم في نور أبداً مقدار الليل والنهار، يعرفون
مقدار الليل بإرخاء الحجب وإغلاق الأبواب. ويعرفون مقدار النهار، برفع
الحجب وبفتح الأبواب. وقال قتادة: فيها ساعتان بكرة وعشي، ليس ثم ليل ولا
نهار، وإنما هو ضوء ونور. وقال مجاهد: ليس بكرة ولا عشي، ولكن يؤتون به على
ما كانوا يشتهون في الدنيا. وقوله: {
تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيّاً}
أي هذه الجنة التي وصفنا بهذه الصفات العظيمة هي التي نورثها عبادنا
المتقين، وهم المطيعون للّه عزَّ وجلَّ في السراء والضراء، والكاظمون الغيظ
والعافون عن الناس، وكما قال تعالى في سورة المؤمنين: {أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ {10}الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {11} .




تفسير بن كثير


_______________________________



{تلك الجنة التي نورث } نعطي وننزل { من عبادنا من كان تقيا } بطاعته، ونزل لما تأخر الوحي أياما وقال النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل : ما يمنعك أن تزورنا أكثر مما تزورنا ؟ .



تفسير الجلالين


__________________________________

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { تِلْكَ الْجَنَّة الَّتِي نُورِث مِنْ عِبَادنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا
} يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَذِهِ الْجَنَّة الَّتِي وَصَفْت لَكُمْ
أَيّهَا النَّاس صِفَتهَا , هِيَ الْجَنَّة الَّتِي نُورِثهَا , يَقُول :
نُورِث مَسَاكِن أَهْل النَّار فِيهَا {مِنْ عِبَادنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا
} يَقُول : مَنْ كَانَ ذَا اِتِّقَاء عَذَاب اللَّه بِأَدَاءِ فَرَائِضه ,
وَاجْتِنَاب مَعَاصِيه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { تِلْكَ الْجَنَّة الَّتِي نُورِث مِنْ عِبَادنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا
} يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَذِهِ الْجَنَّة الَّتِي وَصَفْت لَكُمْ
أَيّهَا النَّاس صِفَتهَا , هِيَ الْجَنَّة الَّتِي نُورِثهَا , يَقُول :
نُورِث مَسَاكِن أَهْل النَّار فِيهَا {مِنْ عِبَادنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا } يَقُول : مَنْ كَانَ ذَا اِتِّقَاء عَذَاب اللَّه بِأَدَاءِ فَرَائِضه , وَاجْتِنَاب مَعَاصِيه .'




تفسير الطبري

____________________________________

فيه أربع مسائل: الأولى : قوله تعالى { فخلف من بعدهم خلف
} أي أولاد سوء. قال أبو عبيدة : حدثنا حجاج عن ابن جريج عن مجاهد قال :
ذلك عند قيام الساعة، وذهاب صالحي هذه الأمة أمة محمد صلى الله عليه وسلم
ينزو بعضهم على بعض في الأزقة زنى. وقد تقدم القول في {خلف } في [الأعراف] فلا معنى للإعادة. الثانية: { أضاعوا الصلاة } وقرأ عبدالله والحسن {أضاعوا الصلوات}
على الجمع. وهو ذم ونص في أن إضاعة الصلاة من الكبائر التي يوبق بها
صاحبها ولا خلاف في ذلك، وقد قال عمر : ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع.
واختلفوا فيمن المراد بهذه الآية؛ فقال مجاهد : النصارى خلفوا بعد اليهود.
وقال محمد بن كعب القرظي ومجاهد أيضا وعطاء : هم قوم من أمة محمد صلى الله
عليه وسلم في آخر الزمان؛ أي يكون في هذه الأمة من هذه صفته لا أنهم المراد
بهذه الآية. واختلفوا أيضا في معنى إضاعتها؛ فقال القرظي : هي إضاعة كفر
وجحد بها.
وقال القاسم بن مخيمرة، وعبدالله بن مسعود : هي إضاعة
أوقاتها، وعدم القيام بحقوقها وهو الصحيح، وأنها إذا صليت مخلى بها لا تصح
ولا تجزئ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم للرجل الذي صلى وجاء فسلم عليه (ارجع فصل فإنك لم تصل) ثلاث مراتخرجه مسلم،
وقال حذيفة لرجل يصلي فطفف : منذ كم تصلي هذه الصلاة؟ قال منذ أربعين
عاما. قال : ما صليت، ولومت وأنت تصلي هذه الصلاة لمت على غير فطرة محمد
صلى الله عليه وسلم. ثم قال :إن الرجل ليخفف الصلاة ويتم ويحسن.خرجه البخاري واللفظ للنسائي، وفي الترمذي عن أبي مسعود الأنصاري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تجزئ صلاة لا يقيم فيها الرجل) يعني صلبه في الركوع والسجود؛ قال :حديث حسن صحيح؛
والعمل على هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن
بعدهم؛ يرون أن يقيم الرجل صلبه في الركوع والسجود؛ قال الشافعي وأحمد
وإسحاق : من لم يقم صلبه في الركوع والسجود فصلاته فاسدة؛ قال صلى الله
عليه وسلم (تلك الصلاة صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني الشيطان قام فنقرها أربعا لا يذكر الله فيها إلا قليلا).
وهذا ذم لمن يفعل ذلك. وقال فروة بن خالد بن سنان : استبطأ أصحاب الضحاك
مرة أميرا في صلاة العصر حتى كادت الشمس تغرب؛ فقرأ الضحاك هذه الآية، ثم
قال : والله لأن أدعها أحب إلي من أن أضيعها. وجملة القول هذا الباب أن من
لم يحافظ على كمال وضوئها وركوعها وسجودها فليس بمحافظ عليها، ومن لم يحافظ
عليها فقد ضيعها، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع، كما أن من حافظ عليها حفظ
الله عليه دينه، ولا دين لمن لا صلاة له. وقال الحسن : عطلوا المساجد،
واشتغلوا بالصنائع والأسباب. { واتبعوا الشهوات
} أي اللذات والمعاصي. الثالثة : روى الترمذي وأبو داود عن أنس بن حكيم
الضبي أنه أتى المدينة فلقي أبا هريرة فقال له : يا فتى ألا أحدثك حديثا
لعل الله تعالى أن ينفعك به؛ قلت : بلى. قال : (إن
أول ما يحاسب به الناس يوم القيامة من أعمالهم الصلاة فيقول الله تبارك
وتعالى لملائكته وهو أعلم انظروا في صلاة عبدي أتمها أو نقصها فإن كانت
تامة كتبت له تامة وإن كان انتقص منها شيئا قال انظروا هل لعبدي من تطوع
فإن كان تطوع قال أكملوا لعبدي فريضته من تطوعه ومن تؤخذ الأعمال على ذلك
).
قال يونس : وأحسبه عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ لفظ أبي داود. وقال :
حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد حدثنا داود بن أبي هند عن زرارة بن أوفى
عن تميم الداري عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا المعنى. قال : (ثم الزكاة مثل ذلك) (ثم تؤخذ الأعمال على حسب ذلك). وأخرجه النسائي عن همام عن الحسن عن حريث بن قبيصة عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة بصلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر)
قال همام لا أدري هذا من كلام قتادة أومن الرواية فإن انتقص من فريضته شيء
قال انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل به نقص من الفريضة ثم يكون سائر عمله
على نحو ذلك) خالفه أبو العوام فرواه عن قتادة عن الحسن عن أبي رافع عن أبي
هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إن
أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فإن وجدت تامة كتبت تامة وإن كان
انتقص منها شيء قال انظروا هل تجدون له من تطوع يكمل ما ضيع من فريضته من
تطوعه ثم سائر الأعمال تجري على حسب ذلك
) قال النسائي أخبرنا إسحاق
بن إبراهيم قال حدثنا النضر بن شميل قال أنبأنا حماد بن سلمة عن الأزرق بن
قيس يحي بن يعمر عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (أول
ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فإن كان أكملها وإلا قال الله عز وجل
انظروا لعبدي من تطوع فإن وجد له تطوع قال أ كملوا به الفريضة
) قال أبو عمر بن عبدالبر في كتاب (التمهيد)
أما إكمال الفريضة من التطوع فإنما يكون والله أعلم فيمن سها عن فريضة فلم
يأت بها، أو لم يحسن ركوعها وسجودها ولم يدر قدر ذلك وأما من تركها، أونسي
ثم ذكرها فلم يأت بها عامدا واشتغل بالتطوع عن أداء فرضها وهو ذاكر له فلا
تكمل له فريضة من تطوعه والله أعلم وقد روى من حديث الشاميين في هذا الباب
حديث منكر يرويه محمد بن حمير عن عمرو بن قيس السكوني عن عبدالله بن قرط
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (من صلى صلاة لم يكمل فيها ركوعه وسجوده زيد فيها من تسبيحاته حتى تتم)
قال أبو عمر وهذا لا يحفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا من هذا الوجه
وليس بالقوي وإن كان صح كان معناه أنه خرج من صلاة كان قد أتمها عند نفسه
وليست في الحكم بتامة قلت : فينبغي للإنسان أن يحسن فرضه ونفله حتى يكون له
نفل يجده زائدا على فرضه يقربه من ربه كما قال سبحانه وتعالى (وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه)
الحديث فأما إذا كان نفل يكمل به الفرض فحكمه في المعنى حكم الفرض ومن لا
يحسن أن يصلي الفرض فأحرى وأولى ألا يحسن التنفل لا جرم تنفل الناس في أشد
ما يكون من النقصان والخلل لخفته عندهم وتهاونهم به حتى كأنه غير معتد به
ولعمر الله لقد يشاهد في الوجود من يشار إليه ويظن به العلم تنفله كذلك بل
فرضه إذ ينقره نقر الديك لعدم معرفته بالحديث فكيف بالجهال الذين لا يعلمون
وقد قال العلماء ولا يجزئ ركوع ولا سجود ولا وقوف بعد الركوع ولا جلوس بين
السجدتين حتى يعتدل راكعا وواقفا وساجدا وجالسا وهذا هو الصحيح في الأثر
وعليه جمهور العلماء وأهل النظر وهذه رواية ابن وهب وأبي مصعب عن مالك وقد
مضى هذا المعنى في [البقرة] وإذا كان هذا فكيف يكمل بذلك التنفل ما نقص من
هذا الفرض على سبيل الجهل والسهو؟! بل كل ذلك غير صحيح ولا مقبول لأنه وقع
على غير المطلوب والله أعلم. قوله تعالى {واتبعوا الشهوات} وعن علي رضي الله تعالى عنه في قوله تعالى : (واتبعوا الشهوات) هو من بنى [المشيد] وركب المنظور ولبس المشهور. قلت الشهوات عبارة عما يوافق الإنسان ويشتهيه ويلائمه ولا يتقيه وفي الصحيح (حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات) وما ذكر عن علي رضي الله عنه جزء من هذا { فسوف يلقون غيا
} قال ابن زيد : شرا أو ضلالا أو خيبة، قال : فمن يلق خيرا يحمد الناس
أمره ** ومن يغو لا يعدم على الغي لائما وقال عبدالله بن مسعود : هو واد في
جهنم. والتقدير عند أهل الله فسوف يلقون هذا الغي كما قال جل ذكره {ومن يفعل ذلك يلق أثاما
} [الفرقان : 68] والأظهر أن الغي اسم للوادي سمي به لأن الغاوين يصيرون
إليه قال كعب (يظهر في آخر الزمان قوم بأيديهم سياط كأذناب البقر ثم قرأ { فسوف يلقون غيا
} أي هلاكا وضلالا في جهنم وعنه غي واد في جهنم أبعدها قعرا وأشدها حرا
فيه بئر يسمى البهيم كلما خبت جهنم فتح الله تعالى تلك البر فتسعر بها جهنم
وقال ابن عباس غي واد في جهنم وأن أودية جهنم لتستعيذ من حره أعد الله
تعالى ذلك الوادي للزاني المصر على الزنى، ولشارب الخمر المدمن عليه ولآكل
الربا الذي لا ينزع عنه ولأهل العقوق ولشاهد الزور ولامرأة أدخلت على زوجها
ولدا ليس منه. قوله تعالى { إلا من تاب} أي من تضييع الصلاة واتباع الشهوات فرجع إلى طاعة ربه { وآمن} به {وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة } قرأ أبو جعفر وشيبة وابن كثير وابن محيصن وأبو عمرو ويعقوب وأبو بكر (يدخلون) بفتح الخاء وفتح الياء الباقون {ولا يظلمون شيئا} أي لا ينقص من أعمالهم الصالحة شيء إلا أنهم يكتب لهم بكل حسنة عشر إلى سبعمائة. {جنات عدن } بدلا من الجنة فانتصبت قال أبو إسحاق الزجاج ويجوز { جنات عدن} على الابتداء قال أبو حاتم ولولا الخط لكان { جنة عدن } لأن قبله {يدخلون الجنة } {التي وعد الرحمن عباده بالغيب} أي من عبده وحفظ عهده بالغيب وقيل آمنوا بالجنة ولم يروها {إنه كان وعده مأتيا } {مأتيا
} مفعول من الإتيان. وكل ما وصل إليك فقد وصلت إليه تقول أتت علي ستون سنة
وأتيت على ستين سنة. ووصل إلي من فلان خير ووصلت منه إلى خير وقال القتبي {مأتيا} بمعنى آت فهو مفعول بمعنى فاعل و {مأتيا} مهموز لأنه من يأتي ومن خفف الهمزة جعلها ألفا وقال الطبري الوعد ههنا الموعود وهو الجنة أي يأتيها أولياؤه. {لا يسمعون فيها لغوا } أي في الجنة واللغو معناه الباطل من الكلام والفحش منه والفضول ومالا ينتفع به ومنه الحديث ( إذا قلت لصاحبك يوم الجمعة أنصت والإمام يخطب فقه لغوت) ويروى (لغيت)
وهي لغة أبي هريرة كما قال الشاعر ورب أسراب حجيج كظم ** عن اللغا ورفث
التكلم قال ابن عباس : اللغو كل ما لم يكن فيه ذكر الله تعالى أي كلامهم في
الجنة حمد الله وتسبيحه {إلا سلاما } أي
لكن يسمعون سلاما فهو من الاستثناء المنقطع يعني سلام بعضهم على بعض وسلام
الملك عليهم قاله مقاتل وغيره والسلام اسم جامع للخير والمعنى أنهم لا
يسمعون فيها إلا ما يحبون قوله تعالى {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا } أي لهم ما يشتهون من المطاعم والمشارب بكرة وعشيا أي قدر هذين الوقتين إذ لا بكرة ثم ولا عشيا كقوله تعالى {غدوها شهر ورواحها شهر
} أي قدر شهر؛ قال معناه ابن عباس وابن جريج وغيرهما وقيل عرفهم اعتدال
أحوال أهل الجنة وكان أهنأ النعمة عند العرب التمكين من المطعم والمشرب
بكرة وعشيا قال بن أبي كثير وقتادة كانت العرب في زمانها من وجد غداء وعشاء
معا فذلك هو الناعم فنزلت وقيل أي رزقهم فيها غير منقطع كما قال (لا مقطوعة ولا ممنوعة
) كما تقول أنا أصبح وأمسي في ذكرك أي ذكري لك دائم. ويحتمل أن تكون
البكرة قبل تشاغلهم بلذاتهم والعشي بعد فراغهم من لذاتهم لأنه يتخللها
فترات انتقال من حال إلى حال وهذا يرجع إلى القول الأول وروى الزبير بن
بكار عن إسماعيل بن أبي أويس قال قال مالك بن أنس طعام المؤمنين في اليوم
مرتان وتلا قول الله عز وجل {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا
} ثم قال : وعوض الله عز وجل المؤمنين في الصيام السحور بدلا من الغداء
ليقووا به على عبادة ربهم وقيل : إنما ذكر ذلك لأن صفة الغداء وهيئته
[تخلف] عن صفة العشاء وهيئته؛ وهذا لا يعرفه إلا الملوك وكذلك يكون في
الجنة رزق الغداء غير رزق العشاء تتلون عليهم النعم ليزدادوا تنعما وغبطة.
وخرج الترمذي الحكيم في (نوادر الأصول) من حديث أبان عن الحسن وأبي قلابة قالا قال رجل يا رسول الله هل في الجنة من ليل؟ قال (وما هيجك على هذا ) قال سمعت الله تعالى يذكر في الكتاب { ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا } فقلت : الليل بين البكرة والعشي وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ليس
هناك ليل إنما هو ضوء ونور يرد الغدو على الرواح والرواح الغدو وتأتيهم
طرف الهدايا من الله تعالى لمواقيت الصلاة التي كانوا يصلون فيها في الدنيا
وتسلم عليهم الملائكة
) وهذا في غاية البيان لمعنى الآية وقد ذكرناه في كتاب (التذكرة)
وقال العلماء ليس في الجنة ليل ولا نهار وإنما هم في نور أبدا إنما يعرفون
مقدار الليل من النهار بإرخاء الحجب وإغلاق الأبواب ويعرفون مقدار النهار
برفع الحجب وفتح الأبواب ذكره أبو الفرج الجوزي والمهدوي وغيرهما. قوله
تعالى {تلك الجنة التي } أي هذه الجنة التي وصفنا أحوال أهلها {نورث} بالتخفيف. وقرأ يعقوب {نورث} بفتح الواو وتشديد الراء. والاختيار التخفيف؛ لقوله تعالى {ثم أورثنا الكتاب} .[فاطر : 32]. { من عبادنا من كان تقيا } قال ابن عباس : (أي من اتقاني وعمل بطاعتي) وقيل هو على التقديم والتأخير تقديره نورث من كان تقيا من عبادنا.



تفسير القرطبي


__________________________________






قوله: {تِلْكَ ٱلْجَنَّةُ} [مريم: 63] أي: التي يعطينا صور لها هي: {ٱلَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيّاً } [مريم: 63] أ ي: يرثونها، فهل كان في الجنة أحد قبل هؤلاء، فَهُم يرثونه؟
الحق ـ تبارك وتعالى ـ قبل أن يخلق الخَلْق عرف منهم مَنْ سيؤمن باختياره،
ومَنْ سيكفر باختياره، علم مَنْ سيطيع ومَنْ سيعصي، فلم يُرغِم سبحانه
عباده على شيء، إنما علم ما سيكون منهم بطلاقة علمه تعالى، إلا أنه تعالى
أعدَّ الجنة لتسع جميع الخَلْق إنْ أطاعوا، وأعدَّ النار لتسع جميع الخَلْق
إنْ عَصَوْا، فلن يكون هناك إذن زحام ولا أزمة إسكان، إنْ دخل الناس
جميعاً الجنة، أو دخلوا جميعاً النار.
إذن: حينما يدخل أهلُ النارِ
النارَ، أين تذهب أماكنهم التي أُعِدَّتْ لهم في الجنة؟ تذهب إلى أهل
الجنة، فيرثونها بعد أنْ حُرم منها هؤلاء.
ثم يقول رب العزة سبحانه: {وَمَا
نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا
خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً
} مريم64





تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي





****************
رزقنا الله وإياكم الفردوس الأعلى من الجنة
avatar
المدير العام
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1210
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 26
الموقع : http://gueltat.alafdal.net

http://gueltat.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى