منتديات قلتة سيدي سعد
اللهم صلي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
مرحبا بك في منتديات قلتة سيدي سعد
ندعوك للانضمام الى اسرتنا الرائعة

الحل المقترح لمادة الأدب العربي بكالوريا 2012 شعبة لغات أجنبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحل المقترح لمادة الأدب العربي بكالوريا 2012 شعبة لغات أجنبية

مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين يونيو 11, 2012 10:45 am


السلام عليكم
ها هو الحل المقترح لشعبة لغات أجنبية
النص الشعري : محمود درويش
البناء الفكري :
1- الحقل الدلالي : الاستعمار
2- يوجه الشاعر خطابه للعدو
3- تعلم الشاعر من تجربة السجن : المواجهة ، الثورة ، التفاؤل بغد مشرق
4- واجه الشاعر معاملة العدو له في السجن بالصمود و التحدي
5- يبدو الشاعر من خلال النص متفائلا ، و يظهر ذلك في الأبيات الأولى ( طبعا ذكر بعض العبارات )
6- تجلى الرمز في آخر القصيدة في قوله ( فإذ احترقت على صليب عبادتي أصبحت قديسا ) ، فالشاعر يشير إلى ما يفترض أنه صلب عيسى عليه السلام ، فلما صلب زاد التفاف الناس من حوله و أصبح قديسا إلى يوم الدين في قلوب محبيه ، و كذلك الشاعر يهدد العدو بأنه لو قتل فستزداد شعبيته و سيصبح رمزا للبطولة و ربما بث فيهم روح القتال و طلب الحرية ....( المهم عبر كما تشاء دون الخروج عن الموضوع )
7- النمط السائد هو الوصفي ، و من مؤشرات : الإضافات ( رقة المتفائل ، عرس جداول ، شمس مشاعل ...) ، الحقل المعجمي الدال على الوصف ( عرس ، ظلال ، الضياء ، النور ...) ، التنويع بين الماضي و المضارع ، الأول حين يتحدث عن العدو لأنه شيء سينتهي لا محال و الثاني حين يتحدث عن نفسه لأنه يؤمن بمستقبل زاهر و غد مشرق ...
البناء اللغوي :
1- يعود ضمير الكاف في لفظ رسمك على العدو، لأن هذا الضمير هو المقابل للضمير أنا ، العدو ضد الشعب الفلسطيني الذي يمثله الشاعر هنا
2- نوع الأسلوب في بداية البيتين الأول و الثاني خبري ، غرضه الوصف و التحدي
3- ميلاد : اسم إن منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
إذا : ظرف لما يستقبل من الزمن متضمن معنى الشرط مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه و هو مضاف
( لم يفتحوا إلا وعود زلازلي ) : جملة فعلية استئنافية لا محل لها من الإعراب
( أصبحت قديسا ) : جملة جواب الشرط لا محل لها من الإعراب
4-أغمدت هزيمتي : استعارة حيث شبه الهزيمة بالسيف الذي يغمد فذكر المشبه و حذف المشبه به و دل عليه بأحد لوازمه ( أغمدت ) على سبيل الاستعارة المكنية ، و وجه بلاغتها المبالغة و حسن التصوير على أن الشاعر لا يقبل الهزيمة ...
5- المحسن البديعي في البيت الأول عبارة عن طباق بين عنف و رقة و قد زاد المعنى تأكيدا و جمالا
التقويم النقدي :
النزعة الوطنية و الالتزام ظاهرتان لازمتا الشعر العربي و قد بدا واضحا نزعة الشاعر التحررية و حبه لوطنه و إيمانه القوي بمستقبل أحسن له ، و عدم رضوخه و استسلامه للعدو ، و محمود درويش من الشعراء الذين أخذوا على عاتقهم مهمة الدفاع عن وطنهم و تمجيد الحرية و القصيدة التي بين أيدينا مثال على ذلك ....( طبعا كل طالب و تعبيره المهم لا يخرج عن الفكرة )
النص النثري : البشير الإبراهيمي
البناء الفكري :

1- يعالج الكاتب قضية الإنسانية ، و الهدف من إثارتها توعية الناس إلى ضرورة التحلي بقيم الإنسانية ، بعد أن انتشرت مظاهر الظلم و الفساد ...
2- شبه الكاتب الإنسانية بالأم ، و وصف المشبه به ( الأم ) بأنها رؤوم عطوف على أبنائها تلازمهم في سرائهم و ضرائهم
3- من المشكلات التي تواجه الإنسانية : الحروب ، الأمراض ، الكوارث الطبيعية كالزلازل و غيرها
4- تؤدي مشكلات الإنسانية على اختلافها إلى مشكلة واحدة هي تفرق الناس و انتشار العداوة بينهم و فناء البشرية
5- المقصود بقول الكاتب تستغيث من داهيتين و تستجير من غائلتين : الحروب و الاستبداد و الفقر
6- تبدو شخصية الكاتب من خلال النص متشبعة بالقيم الإنسانية ، داعية إلى خير ، محبة للسلام ، ناقمة على الحروب و الفقر و كل ما يهدد البشرية
7 - تداخلت بعض الأنماط فيما بينها كالوصف ( الإنسانية تلك الأم الرؤوم ...) ، ( تلك الأم المعذبة بالويلات ...) ، و الإيعازي ( ألا فليرحم الإنسانية ...ألا و إن الانسانية ...)
البناء اللغوي :
1- الأسلوب الإنشائي : فليرحم الإنسانية : أمر غرضه الاستغاثة
2- تحابي : فعل مضارع مرفوع و علامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للثقل و الفاعل ضمير مستتر تقديره هي
متعاضدين : حال منصوبة و علامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم
( تستغيث) جملة فعلية في محل رفع خبرأن
( يجرها ) صلة موصول لا محل لها من الإعراب
3- و هي تستغيث من داهيتين : بما أن هي تعود على الإنسانية فهنا عندنا استعارة حيث شبه الإنسانية بالإنسان الذي يطلب العون و الاستغاثة فذكر المشبه و حذف المشبه به و دل عليه بأحد لوازمه ( تستغيث ) على سبيل الاستعارة المكنية ، و في هذه الصورة تشخيص يراد به تقريب الصورة إلى الذهن فلشدة ما أصاب الإنسانية من أهوال نطقت و صرخت و استنجدت .
4- المحسنات البديعية الأكثر استعمالا في النص الطباق ، و يعود ذلك إلى مقابلة الكاتب لثنائيات متضادة حتى يقرب و يوصل الفكرة و يؤكد عليها
5- تضمن النص مجموعة من الألفاظ الدينية : مؤمن ، كافر ، الدين و مرد ذلك إلى ثقافة الكاتب الدينية
التقويم النقدي :
هنا يتحدث الطالب باختصار عن فن المقال ثم تفوق الكاتب في هذا الفن مع الإشارة إلى المدرسة التي ينتمي إليها ( الصنعة اللفظية )
ملاحظة : كما سبق و أشرت قد تجدون في التصحيح النموذجي للوزارة زيادة أو نقصان ، و على من ينقل التصحيح ذكر المصدر من باب الأمانة العلمية
avatar
المدير العام
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1210
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 26
الموقع : http://gueltat.alafdal.net

http://gueltat.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى